04‏/11‏/2012

حجاً مبروراً

" هذه القصة مستوحاة من أحداث حقيقية.. سمعتها عبر شباك غرفتي.."

ذهبت تلك الستينية لأداء مناسك الحج.. ورافقها ابنها الثلاثيني.. محرماً.. ومعاوناً.. و بعد أن تضرّعا وبكيا.. وجاهدا.. رجعا..
قابلتها بناتها بالدموع.. وكانت زوجته مشتاقة.. وابنته الصغيرة..

قالت لها أمه.. 
- مالك هيك نصحانة؟ مش مخلية إشي من شوكولاتة العيد؟
فردّت زوجته..
- هادا من الهنا.. عشرين يوم بلا شوفة هالحدا..
قالت أمّه..
- هيك بتردّي.. شو بده يطلع منك؟ ما إنتي بنت..... (زامور إنذار الحريق)
فردّت هي:
- ما شاء الله عنكو! اللي بسمع بفزع! مش يعني إنتو ولاد .... ( زامور إنذار القصف)

جرّ زوجته إلى بيته.. وتشاجرا..
- أنا ما بحترم اللي ما بحترم أمي..
- وأنا ما بحترم اللي ما بحترم أهلي..
- ما دامو هالقد غاليين عليكي روحي عندهم.. روحي..
- بتطردني من بيتي يا إبن أمك..
- بس. وطي صوتك.. فظحتينا..
وأغلق النافذة..

جمعت ثيابها وخرجت..
وبعدها وصل المهنئون..
تقبل الله طاعتكم..

هناك 12 تعليقًا:

  1. ههههههههههههههه

    جد العالم بطلت فاهمه الدين يا جماعه
    شر البليه ما ﻳﻀﺤﻚ

    ردحذف
    الردود
    1. الدين عند ربنا وقت المناسك.. بس الحياة اليومية ما الها علاقة ترى!! شو بتحكي ويسبر استغفري الله.

      صحيح.. شر البليه ما ﻳﻀﺤﻚ
      تحياتي

      حذف
  2. You never fail to amuse me with your stories. If I don't read your blog I would say you are a grandmother who gathers her grandchildren around her to tell them stories :)

    I enjoyed this one so much. As Whisper said many of us, Muslims, are misunderstanding our own religion. The last three sentences are just perfect.

    You have a fun way of telling stories.

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا شكرا.. تعليقاتك اللطيفة هي اللي بتسعدني وتخليني ابتسم.
      مش عارفة ليش لهالدرجة بحب القصص؟ وبحب أقرأ القصص.. وبحب أحكي القصص.. من وأنا طفلة باسمع الناس بانتباه وتركيز وبراقب التفاصيل.. يمكن من هون بتيجي القصة الجيدة والممتعة.
      شكرا لوجودك هنا
      دمت بخير

      حذف
  3. nice way of telling it and I hope such stories are the exception NOT the rule!

    jad u made me smile!

    haha

    ردحذف
    الردود
    1. والله هاد مش استثناء ابدا! كثير ناس هيك.. بس كم الكثير؟ أكيد مش عموم الناس.. بس برضه نسبة مش هينة من الناس هيك بتتصرف.

      تكرم استاذ هيثم.. راح احاول اكثر من هالقصص لتبتسم كمان وكمان..
      تحياتي :)

      حذف
  4. هاذ عالسريع , اللي عليك عليك

    لا تعليق خوفا من التخبيص

    ردحذف
    الردود
    1. طبعا احنا ناس ما بنضيع وقت ترى!
      تحياتي

      حذف
  5. الله اكبر على هيك عقليات

    الناس المش محترمه بتفرض قلة إحترامها على العالم
    دخيل على الله

    ردحذف
    الردود
    1. هي كلمة (مش محترمة) لطيفة في حقهم.. لازم كلمة افظع من هيك بس مثل ما قال محمد لا كلام خوفا من التخبيص!

      حذف
  6. ههههههههه ... حجاً مبروراً عن جد,
    هذا غير الحكي اللي صار هناك على انفراد ....واضح انه الزوج متعبي منيح قبل ما يوصل ...الله يهدي الناس يا رب

    ردحذف