31‏/08‏/2012

قمر.. (4)

ربما كانت قمر في الثامنة لمّا ولد الصبي الجديد.. والذي قـُدّر له أن يعيش أعواماً وأعوام.. ربما سيعيش حتى يبلغ المئة عام.. ما زال حيّا حتى الآن!
زاد عدد الذكور واحداً.. أبي الشيخ وعلي وعبدالله وهذا أخي حسن..

لحظة! ففي غمرة احتفائنا بقمر سهونا عن علي وعبدالله..
كانا شابين يافعين.. يخرجان صباحاً يعملان في الحقل.. ويعودان وقت المغيب يتناولان مع العائلة العشاء.. وينامان في صحن الدّار..وكانا لي أخوين.. هكذا اعتقدت قمر..

إلّا أنّ عقيدتها هذه اهتزّت لمّا نادا الناس والدها بأبي حسن.. كانت تدرك أنّ الآباء ينادون بأسماء أولادهم.. ولكن لم لا ينادونه بأبي علي؟ أو أبي عبدالله؟
سألت أمّها: يمّه، مش علي وعبدالله إخواني؟
- لا مش إخوانك. علي وعبدالله أولاد عمتك زينب، ماتت ومات زوجها، علشان هيك عايشين معانا..
حسناً.. انكشف اللّغز..

تعافت فاطمة من آثار الولادة.. وكانت قد ربحت بعض النقود.. هدايا من أجل الصّبي الحسن.. فوضعت سلّة هائلة من القش فوق رأسها.. وجذبت قمر من يدها.. وخرجتا إلى السوق..

السوق.. ما أجمل السوق! المئات من الناس.. نعم المئات.. من هذه القرية وممّا حولها.. افترشوا الأرض مع بضائعهم.. ومن الغرباء من نصب خيمته ليقضي ليلته.. وغداً صباحاً يبارك رحلته وبيعته بزيارة المقام..
خيوط حرير.. حلوى.. قماش.. أصواف.. برتقال.. عدس.. تمر.. الكثير الكثير.. ما أجمل السوق! أبهى من العيد.. أريد من هذا ومن هذا.. قالت قمر..

هناك رجل يعرض بضاعة غريبة.. جزمة عسكرية بساق طويل.. لبسها الرجل.. وتمشى بها يستعرض ثباتها ومتانتها.. ويمتدح دفأها شتاءً ومقاومتها للأوحال.. ليست كالتي يلبسها أبي.. لم لا نشتري له واحدة؟ لا.. كان الجواب.. ولم لا؟
- هاي زي اللّي بيلبسوها النّجليز.. بيبيعونا أغراضهم.. وبعدين بيعملوا على دورنا غارة وبيقولولنا إنتو سرقتوهم..
اللّعنة! ما هؤلاء النّجليز؟ يبيعوننا شيئاً ثمّ يتهموننا بسرقته!

تذكرت قمر فجأة تلك القرود التي تحدّث عنها الخال محمد.. لم تكن قمر قد رأت إنجليزياً واحداً بعد.. لكن.. وعندما ستراهم.. ستدرك أنهم بشر مثلنا.. لكنّهم.. شئنا ذلك أم أبينا.. كانوا سلطة حاكمة!

هناك 13 تعليقًا:

  1. إنجليز... يااااه بعدها ما تهجرت هالقمر

    برضو ,,, كمليييييييييي

    ردحذف
    الردود
    1. بتسلم عليكي قمر وبتقولك انه ماشيين حسب التسلسل التاريخي احنا :)

      حذف
  2. غير معرف1‏/9‏/2012 3:29 م

    ممتاز...

    لا زال شوقنا يزيد بانتظار التتمة...

    متابعين :-)

    بحيرة البجع

    ردحذف
  3. مرحبا كيكي ...

    ما شاء الله عيني عليكي باردة، بس اسلوبك في السرد صاير اكثر من رائع

    إلى الأمام كيكي

    واذا القصة كاملة مكتوبة عندك ياريت تنشريلنا كل يوم جزء، اما اذا لاء فعلى راحتك
    :)

    ردحذف
    الردود
    1. يعني المدونة نوّرت :) وهاي شهادة أنا بعتز فيها خاصة إذا كانت منك :)
      والله القصة موجودة كاملة بس في مخيلتي لسه ما كتبتها, بس راح أحاول ما أتأخر وكل يومين ثلاث بنزل بوست.
      تحياتي

      حذف
  4. أتى الذكر!
    هممممممم

    و كذا الإنجليز

    *بالانتظار*

    ردحذف
    الردود
    1. سيأتي المزيد والمزيد.. خليك متابع..

      حذف
  5. الكيل بمكيالين
    اذا كانت المقدمه بهذه الروعة فما بال البقية التى نحن بانتظارها فى لهفة وشوق وهل ستكون عاجلة او آجلة
    سرنى رواءك فاسرعت بالانضمام الى متابعينك وارجو ان تفعلى المثل لنتواصل فى اعمالنا

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لتواجدك هنا ونتشرف بمتابعتك. وبالتأكيد سنكون على تواصل.
      دمت بخير

      حذف
  6. Hey!
    I have nominated u for the Beautiful Blogger Award. :)

    U need to:


    - Copy the Beautiful Blogger Award logo and place it in your post,
    - Thank the person who nominated you and link back to their blog,
    - Tell 7 things about yourself,
    - Nominate 7 other bloggers for their own Beautiful Blogger Award, and comment on their blogs to
    let them know.

    http://sheeshany.wordpress.com/2012/09/04/beautiful-blogger-award-me/

    ردحذف
  7. حلو السرد التاريخي مع الخرافي مع التراثي ...كله ع بعضو روعه...
    وهينا بالانتظار ما تطوليش علينا...وبالنسبه للسوق ...أه ما أجمل السوق ! خصوصاً لما يكون مع الواحد مصاري زياده :))

    ردحذف
    الردود
    1. big like للسوق :) بس من وين المصاري؟
      تحياتي.

      حذف